He…

Love is a very controversial concept to be defined in a couple of sentences, in a poem, in a picture, or even in a novel.

Some see it as the fountain of tenderness, some see it as a distraction, some see it as a challenge of brutality.

What I personally want to say about love is said in this poem.

I hope you like it, and I paologize to those who don’t read Arabic…

In case you prefer a pdf file, أين ألقاك…

The colours of passion...
The colours of passion…

أينَ ألقاكَ…

ألْقاكَ في نَفَسِي ,

في الصُّبْحِ, بينَ صفحاتِ جريدتِي

ألْقاكَ في سُكّرِ قهْوتِي

و بينَ الوسائِدِ على أريكتِي.

ألقى اسْمكَ بينَ تدافُقِ أوتِرَتِي

في تخاطُبِ قلْبي و أوْرِدَتِي

ألْقاكَ أبدًا في ذاكِرَتِي,

بين ألْحانِ الحُبِّ و نغماتِ مِقْلمتِي.

ألْقاكَ يومًا في تناغُمِ خُطْوتِي,

في تسارُعِ دقَّتِي, أو بجانِبي في المِصْعَدِ.

و ألْقاكَ يوما بين دفَاتُرِ كُتُبي

تَكْتُبُ شِعْرًا في ذِكْرى كَلِمتِي

و تُقبِّلُ شَغفًا ثنايَا لَوْحَتِي.

أَلْقاكَ بينَ فساتِينِ سَهْرَتِي

أو على المِدْرَجِ, بينَ أرْبِطَةِ أحْذِيَتِي.

أَلْقاكَ في طَريقي

في وَجْهِ كُلِّ رَجُلِ,

على درّاجاتِ الباعةِ

أو على كراسي القهْوةِ,

أراكَ في أعْيُنِ المارَّةِ

و كذا في عيْنَيْ جارَتِي.

أنا لم أتْلُ حُبَّكَ, و لم آتِ حتَّى بِكَلِمةِ

لكنّهُنَّ جُنِنَّ و أُصِبْنَ بالغَيْرَةِ.

فأنْتَ سيّدي قدْ سَكَنْتَ مُقْلَتِي

و اغْتَسلْتَ في أحْداقِ شُرْفَتِي

و هُنَّ, كُنَّ, قد تَمنَّيْنَ أسْرَكَ,

و اشْتَهينَ في حُبِّكَ نَظْرَتِي…

و النِّساءُ قد بكِيَتْ و أصِبْنَ بالغيْرَةِ

اِذْ أنَّ حُبّكَ مَرْكَبٌ قد أرْسى اليومَ ضِفَّتِي,

فأنا أقُودُ الدّفّةَ و قد فرَدْتُ أشْرَعَتِي…

و هُنَّ قد جُنِنَّ و أُصِبْنَ بالغيْرَةِ…

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s